__________________________________________
__________________________________________

من أجلهم

الجمعة، 16 يناير، 2009

Nostalgia


كانَ يا ما كان.
و كل شيءٍ كائنٍ الآن, يومًا ما سنصفهُ بأنه (كان).
لا يهمني هذا,
المهم:
أنه كان.. يا ما كان.
في جديد الزمان,
لا تعجبوا مِن أنَّ حكايتي تبدأ هكذا, ليسّ بالضرورة أن كل ما قد كان, يجب أن يُقيَّد في قديم الزمان.
حكايتي تمَّت في جديد الزمان,
تمَّت في هذا الزمان..
و أريد أن أتمها الآن,
أريد أن ألملم شتات ألفاظي و أتم الحكاية..
فقد كان, يا ما كان.. في جديد الزمان.. كان هناك بنت اسمها يتطلع نحو الآتي, اسمها يصعد لما هو أعلى مِن الواقع, اسمها يتوغل في المستقبل بخطوات الممكن و اللا ممكن, اسمها (مُنى).
كانَ لـ (مُنى). وجه..
لا تنظروا إلي بهذا الملل, نعم كان لها وجه, أنا لا أحشو حكايتي بتفاصيل تافهة. هذا أهم ما في الحكاية, كان لـ (منى) وجه.
و حتى أنتم, كانت لكم وجوه..
فتحسسوا وجوهكم الحالية, هل تشبه وجوهكم التي كانت؟
أم أنكم مثل منى, أضعتم الوجه القديم؟
و أنا لا أعني بالقديم أنهُ أبيض و أسود مثلاً, أو بقصة شعر تعود للخمسينات.. لا .. لا شيء مِنْ هذا, كانَ لها وجه طبيعي, و كان لها عينين, و أنف, و شفاه, و أذنين, و شعر طويل.. و ربطات شعر مِن الساتان الوردي.. و حكايا .. و أسرار.. و ذنوب صغيرة.. و صديقات يتعاظمن كالحنين.
صديقات يتناسلن مِنْ رحم الأيام.
صديقات يتكاثرن بكثرة التنقل.
صديقات تغلب كثرتهنَّ شجاعة العُمر المندفع.
صديقات يدحر وجودهنَّ إندفاع الكآبة..
صديقات, و كفى..
و لأن كل ما هو كائنٍ, سنحكي عنهُ يومًا ما بفعل ماضٍ..
و يا للحسرة.. ناقص..
فقد كان..كانَ هُناك عمرٌ جميل. و يا لزيف الجمال.
و كانَ هناك أمانٍ تتعاظم. يا لمخاتلة الأماني.
و كان للصديقات وعود, يا لوقاحة الوعود.
وكان لمنى إندفاع لذيذ يشدَّها نحو الأمام. إندفاع يُشبه إندفاع اسمها نحو الآتي.. و يا لبشاعة الآتي.
و كانَ و كانَ و كان و كان و كان..
و كان..
و يا مااااا كان.

هناك تعليقان (2):

  1. فعلا كان لي وجه


    بس للأسف ملامحي إختفت بفعل فاعل مستتر تقديره داخل القلب

    و النتيجه ممنوع من الحب

    اتمنى تزورينا بمنتديات قمرهم

    http://www.q1rr2.com/vb

    ردحذف
  2. ها هنا .. وهنا وهنا ..

    حكاية جميلة .. اسمها مـــنــى ..

    آخذت من الآماني إسمها ..

    تقول آنه في قديم الزمان لم يكن ماكان في جديده ..

    وتبدا الروايه ...

    وجهان

    ردحذف