__________________________________________
__________________________________________

من أجلهم

الأربعاء، 24 يونيو، 2009

رمضان يجمعنا




وَصلتْ إلى جوال أبي مساء اليوم أول رسالة من فئة (بارك لنا في رجب و شعبان و بلغنا رمضان).
فتذكرت حشد المشاعر السلبية الذي يداهمني كلما شاهدت إعلانات (رمضان يجمعنا عَ الـ mbc).
حشد المشاعر السلبية التي تخنقني و تنبهني إلى أن السنين مجرد هباء لا نشعر بتلاشيه و نحنُ في سكرة الإنشغال بالحياة.
في السابق, كنتُ دائمًا اعتقد أن كل لحظة جميلة و كل مُتعة نتمسك بها و كل صداقة حميمة ماهي إلا فِعلُ يتطلع للخلود ليسخر من غلبة الموت.
أمَّا الآن.. فكل شيء بالنسبة لي ماهو إلا محاولة لمقاومة بشاعة الحياة..
فالحياة تتمدد أمامنا بطريقة مغوية لتنسينا أنها مجرد كذبة قصيرة..
و الموت يختبيء وراء هذه الكذبة ككل الحقائق المُباغتة.

هناك تعليقان (2):

  1. فالحياة تتمدد أمامنا بطريقة مغوية لتنسينا أنها مجرد كذبة قصيرة

    استوقفتني هذه الجمله ..
    لماذا لازلنا نجهل حقيقه الحياه
    الحياه = موت في الاخر
    مهما طال بنا الامد سنواجه حقيقه الموت

    لذالك نعطي انفسنا قناعات بان الحياه
    وان اجبرتنا على تقبل النهايه ماهي الا
    مجبره على الرضا بنواميس القدر

    الايام تمر على عجل وهذا هو رمضان على
    الابواب مرالعام سريعاً وكل ذالك محسوب
    من اعمارنا

    وبما ان رمضان مناسبه جميله وعزيزه على قلوبنا
    اسمحي لي ان اهنئك مقدما وابارك لك به
    (( بارك الله لك في شعبان وبلغك رمضان على خير))
    يارب اكون اول المهنئين

    ردحذف
  2. صاحبة المدونة تحية طيبة
    لا اعرف مذا اقول لك لاعبر عن امتناني لما وجدته في امدونة ، احد رسائلك في اوخر اغسطس من العام الماضي

    على كل حال ،، شهر كريم على الجميع

    ردحذف