__________________________________________
__________________________________________

من أجلهم

الجمعة، 9 أبريل، 2010

سعاد






كلما تصورت جسد سعاد يهوي نحو الأرض. و يرتطم بعنف..
و وجهها يتهشم على الإسفلت في بلادٍ بعيدة, و غريبة..
كلما آمنت أن مشهد نهايتها كان اختصارًا لكل بشاعات الحياة..
و تدشينًا لرحيل بقية الأشياء الجميلة..

هناك تعليق واحد: