__________________________________________
__________________________________________

من أجلهم

الخميس، 28 أكتوبر، 2010

NON


أحنُّ إلى رائحة الطين في قريتي البعيدة.
ولوجهي الطفولي الذي تكبره أحلامه.
ولوجوه الصديقات القديماااات.
وللأيام التي لها في ذاكرتي رائحة خبزٍ ناضج.
وللصور الجميلة التي كنت أحملها عن الآخرين, و أسمو بها بعيدًا بعيدًا.. في مكانٍ قصي من قلبي.. لكي لا تمتد لها حقيقتهم.. فتشوهها.
أحنًّ للزمن الذي كنت أبكي فيه على أحزان الآخرين.
وأرثي فيه الموتى الذين لا أعرفهم..

بسبب شح أحزاني..



أحنُّ إلى الليالي التي كنتُ اختنق فيها كآبةً.. بلا سبب.
فقد قتلتني البلادة.. و حولي ألف سبب و سبب للبكاء..
وقلبي حجر.



أحنُّ إلى بدايات كل شيء.
بدايات المعرفة.
بدايات الشك.
بدايات الضياع.
بدايات الحُب.
حين تتطاول في قلوبنا الساذجة قامات من ننجذب إليهم..
ويغرقون في بياض الملائكية.
و نغرق مثلهم..



فقد أضجرتني النهايات العديدة.
النهايات المباغتة.
والنهايات التي تختبئ خلف البدايات.
والنهايات التي تُفصح باكرًا عن نفسها.
والنهايات الطويلة التي تمتد أمامي كطريق حالك الظلام.. لا يؤدي إلى شيء.. و عليًّ أن أسلكه كله.. كي أتأكد من أن النهاية تؤول إلى لا شيء.
و كي اقتنع أن الحُب هباء.
و العُمر هباء.
و نحنُ .. هباء..

هناك تعليق واحد:

  1. هكذا تبدو لنا دنيانا عندما نقترب منها أكثر ..
    وهنا ألمح تناصا مع أقوال الفلاسفة والحكماء..
    تدرين؟
    لعل جمالها يكمن فيما تحمله من مفارقات!!.
    وتعاطيك مع الحياة وفق حقائقها المريعة قد يسلبك الدهشة!.
    كما أن انكفاءك على الذات؛ مدعاة لتعرية دواخلنا أجمعين!
    لكننا نقتات على الأمل كي نجوب دروب الأيام ومفاوزها المكفهرة..
    فهل سيكون من السذاجة أن لا أغادر حتى أدوّن أمنية ما؟.
    فإذن ..ليتني أرى هذا الحبر مسفوحا على أعتاب الشمس.. راجيا أن تجدي في هذه الأمنية مسوغا لاقتحاماتي المتكررة عالمك المسكون بالرهبنة والتصوف والانزواء.

    ردحذف