__________________________________________
__________________________________________

من أجلهم

الجمعة، 20 مايو، 2011

يانسوان يللي قهروكم, يانسوان يللي سحقوكم....إلخ



منال الشريف.
شكرًا يا منال, أنتِ نموذج مُشّرف للمرأة التي ترفض أن تعيش في الظل, كعبء وعاهة.
______

يقول الكثيرون بأن مطالبات السماح بقيادة المرأة تجئ في الوقت الخطأ, وأنا معهم.. فالتوقيت خطأ. لأن هذا الوقت متأخر جدًا جدًا, ومن المخجل أننا لا زلنا نناقش قضايا كهذه.. التوقيت المناسب مضى منذ زمن.. مضى وتركنا خلفه, و ترك فينا أكداسًا من العقول المعلبة والنفوس المريضة الحيوانية التي تتوعد النساء و تهددهم بالتعرّض لهن فقط لأنهنّ قررن أن يتعافين من الإعاقة الجبرية.

الوقت المناسب لن يجئ أبدًا.. ما دمنا لم نستدعيه.

هناك تعليقان (2):

  1. الوقت المناسب لن يجئ أبدًا.. ما دمنا لم نستدعيه.
    .
    يالفعل يامنى

    ردحذف
  2. و لا يوجد اجمل من هذه الخاتمة العميقة يا صديقتي: "الوقت المناسب لن يجئ أبدًا.. ما دمنا لم نستدعيه." لكن للاسف الشديد .. ان الكثير من المثقفين يتعاملون مع هذه المطالب بأسلوب الاستعلاء و ظاهرة تحجيم المطالب الاجتماعية للجنس المختلف (وليس مجرد جنس آخر) بحجة ان هناك قضايا اهم بكثير من هذه القضية. اولا: لا يوجد سلم خاص بالقضايا ، بل يجب على الناس ان يطالبون بشتى الحقوق و يأخذونها بشكل بشكل آني و ليس عن طريق التسلسل الازلي ، فكما قال لنقستون هيوز: " اريد الحرية اليوم ، الآن .. ماذا افعل بالحرية بعد ان اموت؟!" ، ثانيا: يتناسى هؤلاء المثقفين بأن ثورة الحقوق المدنية في امريكا في الخمسينات كان الذي اشعل فتيلها قصة امرأة ، قصة روزا باركس و محاولتها في ركوب الباص رغما عن نظام جيم كرو ، و عندما طلب منها البوليس ان تخرج من الباص اجابتهم قائلة: "اقدامي متعبة ، و روحي منهكة" ، فأعطى الشرطي الاوامر للقبض على هذه المرأة و ارسالها للسجن ، حينها ثار مارتن لوثر كنق و بدأت موجه من الاحتجاجات تحولت فيما بعد الى عصيان مدني. صحيح ان ظروف الامريكان مختلفة ، خصوصا بالنسبة لتأسيس الاحزاب و المنظمات الثورية من جهه ، و غليان الشعب الذي لم يكن راضي عن فيتنام و تجّار السلاح من جهه اخرى. لكن مع كل ذلك ، قد يصبح امرا في ظاهره بسيط ، لكنه في الحقيقة امر يمسّ حياة نصف المجتمع و يأثر تأثيرا بالغ الاهمية في الروتين اليومي لحياة الملايين. و قد ننظر لامر ما بأزدراء .. لكنه قد يشعل فتيل موجه من الاحتجاجات التي ليس جوهرها فقط المطالبة بالسواقة بل قد يمتد الى الكثير من المطالب الاخرى. ان منال الشريف اثبتت بأن الاحتجاج ليس امرا غريبا على السعوديون اناثا و ذكورا ، و ان الاعتقالات و الحكم البوليسي ايضا ليس غريبا على هذا النظام القمعي. كم قالت روزا لكسمبورغ: " فقط عندما نتحرك .. نسمع صوت الاغلال و نشعر بها"

    ردحذف