__________________________________________
__________________________________________

من أجلهم

الأربعاء، 3 سبتمبر 2008

للشاعر السعودي حَسن السَبع




لا.. يا دريدٌ..
لستُ مثلَكَ من "غزيّةَ إن غوت"
فأنا حليفُ الحالمين
ليَ بوحُ أحلامي التي
تضعُ النَّدىَ حيثُ النَّدىَ
والسيفَ حيثُ السيفِ ..
والأشواقَ حيثُ الياسمين
إني أحب غزيَّةً.. لكن أرى
ما لا تراه غزيةٌ في العالمين
لا.. لستُ منها..
من تروسِ سفينِها العاتي
إذا سلكت إلى الآتي
طريقَ الغارقين..


هناك تعليق واحد: