__________________________________________
__________________________________________

من أجلهم

السبت، 20 سبتمبر، 2008

ربِّ لا تنزع عَن انتظاري, النهاية التي أحب..





العيد..

هذا العيد بوجهٍ خاص, انتظرته بشكلٍ مُختلف..

فهل سينتهي قبل أَن يبدأ؟



يَا رب..

لا تبتر عَن جسدِ لهفتي النهاية التي انتظر..

يا رب..

إنَّ الفرح شحيح, فلا تحرم أراضي الجدب من فرحٍ عادي, سنوي, روتيني.. كالـ عيد
.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق