__________________________________________
__________________________________________

من أجلهم

الخميس، 16 أكتوبر، 2008

مناجاة




ربِّ إني أكبر في تسارعٍ خاطف, أكبر دون علمٍ مني.. أكبر إلى درجة أن أندادي يسقطون كورق الخريف. و أمي تتعمق في اليأس, و أبي يشيبُ بصخب..


ربِّ إن صديقاتي ينضبنَ كالأحلام.. و شقيقاتي يكبرنَّ في القسوة..
ربِّ إني قد وهنَ الصبرُ مني, و اشتعلَ القلبُ حُزنا..

ربِّ إنَّ الفرح شحيح, كالترف. و الحزنُ كثيف, كالحاجة.

ربِّ إني أفقدُ رغبةَ الحياة, و أهابُ الموت.. فـ لو أني اتلاشى يا الله لو أني اتلاشى كتلاشي الظلال في حضرة النور المُبهر..

لو أني اتلاشى..


.






هناك 6 تعليقات:

  1. لو أني اتلاشى تلاشي الظلا في حضرة

    النور المبهر...

    ما أبهى حرفك

    وما أجمل مناجاتك


    تحمل من الاحساس الصادق ما يصل للقلب

    في لمح البصر

    تحياتي ومودتي :)

    ردحذف
  2. العزيزة (لا يدوم اغترابي).. سعيدة أنا بحضورك الأنيق.. من تحت الياسمية :)

    كوني بالقرب..

    ردحذف
  3. كثيرا ما يتلاقى المغتربون

    جئت الى هنا لكى استريح

    من عناء وحشه الدنيا

    الى الانس به

    جئت الى هنا فتات

    لاتوحد مع مناجاتك

    فأكملى حتى اتجمع

    تحياتى اليكى

    :)

    ردحذف
  4. سيستطيل الحضور هنا حتما

    منى ، (L)

    ردحذف
  5. جوايا شيء يشوف نفسه النور..

    هو النور حقًا.. النور الذي بداخلك.. هذا الذي أضاء المكان و وحشته ..

    تحياتي لحضورك الثري و الجميل..

    ردحذف
  6. reemgray


    إقامتك و إن طالت. كعبق عطر خفيف, و يتعمق في الذاكرة..

    سعيدة أنا بحضورك..

    ردحذف