__________________________________________
__________________________________________

من أجلهم

الجمعة، 19 ديسمبر، 2008

ربِّ احفظ لي قلبها / ملاذي..



كل عام وأنتِ..أنا
أعلم أن هذا اليوم لا يعنيك أو لعله يبعث في نفسك الاستياء وعلى الرغم من ذلك لا أستطيع تجاهله أو الإدعاء بأنني لا أهتم.فاليوم يختصر كل أعيادي التي تبدأ مع شروق شمس كل يوم.
اليوم سأخبركِ من أنا..سألتني هذا السؤال عندما أوشكتي على الوقوع فدفعكِ الحذر لتسألي وتطمئني قلباً اعتاد الحياة في دائرة تخلو إلا منه..
أنا من سلبت ثمان ساعات من وقتك ووهبتك أياماً رهنتها لكِ ونذرتها لانتظاركِ
أنا الوعد الصادق بفرح لا ينضب وبحب يتجاوز اندفاعك
أنا ارض تفخر بأن تطئيها..وجدار منيع يقيكِ الألم..أنا أنتِ
اليوم أيضا سأخبركِ من أنتِ..
أنتِ مقدرة هائلة على رسم السعادة في وجه الأيام..
أنتِ قلبي وعقلي وأحلامي ويقظتي ..أنتِ الفرح الشاسع الممتد بحجم السماء
أنتِ الروح التي عزمت على البقاء قريبة مني مهما اتسعت المسافات
أنتِ الشخص الوحيد الذي لا يفترض به أن يوقد الشموع في عيد مولده لأنه يبعث النور في دربي ودروب المحيطين به
أنتِ أجمل الهدايا وأغلى الأمنيات
أنتِ..أنا
كل عام وأنتِ العمر المتبقي والذكريات الوحيدة التي تحويها الذاكرة
كل عام وأنتِ ملكة لوطن تبدأ وتنتهي حدوده بي
كل عام وأنتِ أجمل الهدايا التي وهبها لي القدر
كل عام وأنتِ أغنية لا أمّل تكرارها
كل عام وأنتِ السبب في ابتسامة تحيل ملامح وجهي إلى (السذاجة والبراءة)
كل عام وأنتِ ..أنا
أحبك بقدر الحب الذي سكن قلوب جميع البشر منذ أن عرفوا الحب إلى الآن
أحبك مجملاً ..أحبك بال ت ف ص ي ل
________________
لأنه لا يُمكنني أَنْ اتجاهل هذا الفيض, لأنَّ فرحي بكل هذا لمْ يكن كالفرح العادي/ العابر..
لأنها عيدي, لأنها نجاة أيامي مِنْ التعثر بالحزن, نجاة أيامي مِن السقوط في النمطية و الرتابة..
لأني احتفي بهذا مِنْ ليلة عيدي, و حتى الآن.. و حتى الغد..
و لأن أيامي بها كلها أعياد..
آثرت أن أنقل هذا إلى هُنا..

هناك تعليق واحد:

  1. فستان الفرح فاخر


    أحيك بأجمل الكلمات


    العبارات لؤلؤية


    والإحساس ماسي



    متمردة ،، Rebellious

    ردحذف