__________________________________________
__________________________________________

من أجلهم

الثلاثاء، 23 ديسمبر، 2008




غيابك شرخٌ مُفزع في جدار الوقت, يُطلعني على فراغ حياتي بدونك..
غيابك ينتزعني مني, يجعلني أقف أمام أيامي الباهتة بدونك.. لأسأل نفسي: ماذا أفعل بكل هذا الوقت؟
هل يُمكنني مثلًا أنْ أخبيء هذه الأيام الممتدة , الطويييييلة بدونك في مكانٍ ما .. لاستخدمها في لقائك.
ماذا أفعل بجثة يومٍ مات لأنك لم تكوني في صباحه؟
كيف يمكنني قتل الوقت؟ كيف يُمكننا أن نقتل الأموات أصلا؟
في داخلي الكثير مما لا يُمكنني البوح به حتى لنفسي.. و أنتِ نفسي..
في داخلي أسئلة صاخبة, و أنا أجاهد لأخرسها..
لماذا عليكِ أَنْ تغيبين دائمًا, و عليَّ أَنْ انتظر؟
كيف تتكالب كل ظروف حياتك لتأخذك مني؟ و تتكاتف كل ظروف حياتي لتأخذني إليك؟
و لماذا عليَّ أَنْ أكون أقل اندفاعًا, أكثر حكمة في تقدير عواقب الأمور, لكي لا أفسد حياتك الأخرى, و أنا ليس لي حياة سواك..
أنا مصلوبة على خشبة الوقت الفارغ منك..
يتنازع يميني و شمالي شوق و ضجر..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق