__________________________________________
__________________________________________

من أجلهم

الأحد، 5 سبتمبر، 2010

حدث في مثل هذا اليوم

5 / سبتمبر / 1984م.
فتحت عيني على هذه الدُنيا, و قطعت الآن أغلب المشوار.. رغم شعوري الداخلي بأن السنين التي عشتها قليلة جدًا, إلا أني أشعر بأنه لا يمكن لي أن أقطع سنينًا بهذا العدد مرة أخرى, و عليه فقد انقضى من سنين حياتي الآن أكثرها .
فما الذي أنجزته بعد مضي ربع قرن و سنة :)
- حصلت على وظيفة أحلامي.
- اخترت موضوع رسالة الماجستير.
- تباطأت في إنجاز البحث و لا أصعب من شعور الخيبة الذي اتجرعه يوميًا.
- توقفت عن تطوير ذاتي, لا لغة إنجليزية و لا مزيد من القراءات و لا اهتمام بالكتابة و لاهم يحزنون.. حياتي فراغ كبير أقضيه بالفراغ.. أعيش أيامي بفوضوية.. و أنعم بفترة كسل و راحة من كل شيء إلا من راحة الرضا عن نفسي.
- حققت حلم الوظيفة و قاربت على تحقيق حلم الدراسة, و تبقى من أحلامي (إجادة اللغة الإنجليزية, الكتابة, المشاركة بأبحاث في مؤتمرات تهتم بتخصصي,...).

هناك 3 تعليقات:

  1. لا ياس مع الحياة.....
    اسعى ياعبدىزززوانا اسعى معاك....

    ابو سهيل

    ردحذف
  2. أنت أفضل من غيرك على الأقل حاولتي ..وأنجزتي

    ردحذف
  3. 2
    كل عام وأنت بخير ومن نجاح إلى نجاح إن شاء الله ..
    وتأكدي أنك لو حققت كل طموح وكل حلم ـ وهذا يستحيل ـ فإن أحلاما أخرى ستولد وإلا كيف سنعيش بلا خطط؟
    سنظل نحلم يا منى وسمبفى رهن التطلع لتحقيق أمانينا.
    أراك بخير.

    ردحذف